امل و حنان
مرجبا بالزوار الكرام في منتدى aml-hanan.forumarabia.com
انت لم تتسجل بعد او انك لم تسجل دخولك بعد
ندعوك للتسجيل بمنتدانا و الاستفادة من خاصيات الاعضاء المتعددة
التسجيل سريع لا يحتاج منك الا الى ثواني
سبح لله و استغفره و انت تتصفح المنتدى
تحياتي Admin

امل و حنان

مغربي عربي
 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» كل قصة حب انتهت با؟؟......
السبت يناير 26, 2013 7:54 am من طرف sooooso444

» رووووعة قصة لن تمل من قراتها
السبت يناير 26, 2013 7:46 am من طرف sooooso444

» ذهب صديق لصديقه وقال:...
السبت يناير 26, 2013 7:40 am من طرف sooooso444

» دعاء يحول حياتك الى جنة....باذن الله
السبت يناير 26, 2013 7:38 am من طرف sooooso444

» قال صلى الله عليه وسلم
السبت يناير 26, 2013 7:35 am من طرف sooooso444

» لما تحب حد بجد...........
السبت يناير 26, 2013 7:34 am من طرف sooooso444

» سالت فتاة احد الفلاسفة...
السبت يناير 26, 2013 7:27 am من طرف sooooso444

» القلوب النقية..........
السبت يناير 26, 2013 7:26 am من طرف sooooso444

» رقم غريب هههههههههههههههههههه
السبت يناير 26, 2013 7:24 am من طرف sooooso444

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
Hanane2026
 
sooooso444
 
assalam
 
lama
 
motadayina
 
samra
 
kokonono
 
hanane
 
farah
 
sanaa
 

شاطر | 
 

 قصة الجميلة جميلة من تأليفي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Hanane2026
Admin
avatar

عدد المساهمات : 443
تاريخ التسجيل : 14/08/2010
العمر : 33
الموقع : aml-hanan.forumarabia.com

مُساهمةموضوع: قصة الجميلة جميلة من تأليفي   الأربعاء أغسطس 18, 2010 7:49 pm

الفصل الأول

في القصر العاجي الذي لا يقربه احد، و ماهو إلا بيت عريق لسيدة من أسرة عريقة ، توالت عليها الأيام فنسيت عراقة نفسها، ربما لا زالت تضن أنها عريقة وراقية و جميلة و ذات كبرياء عال لا يصله احد لكن واقعها يحكي العكس.

و كعادتها جلست السيدة جميلة الجميلة تضع الأقنعة لوجهها الجميل ليستمر كذلك و تسرح شعرها الأسود الطويل العربي القح و تحدث نفسها عن جمالها و عراقتها و عن انجازات أجدادها. فسألتها مرآتها و الخوف باد في عينيها و هي ترتعش :
لكن سيدتي أنت دائمة الحكي عن أجدادك احكي لي شيئا عنك؟
أجابت الجميلة بغضب عارم : كيف تجرئين وسؤالي؟
أيوجد بعد مالي و كبريائي قوة و سلطان، وبعد جمالي حديث؟
وكسرت المرآة رقم 801 و طلبت من عبيدها برميها في زبالة القرية لتلاقي حتفها كبقيتها، ثم إحضار مرآة أخرى.
سكت كل من في الغرفة خوفا من أن يلاقوا مصير المرآة المسكينة، مع أن الغرفة كانت فارغة إلا من الأثاث فلا احد يتجرأ على الوصول إلى قصرها العاجي خوفا من بطش الجميلة الغنية.
في اليوم التالي استفاقت الجميلة جميلة متأخرة من النوم كعادتها و الشمس جاوزت الانتصاف و نظرت إلى المرآة الجديدة، و قبل أن تنهض من الفراش خاطبتها المرآة و نظرها حاد تجاه الجميلة وعلامات الثقة بادية على ملامحها المشعة :
بلغني انك تكسرين كل مرآة جاءتك غرورا بجمالك و مالك، الم تستفيقي بعد أيتها الأميرة النائمة؟ الم تتجاوزي فراغك الذي يقتلك يوما بعد يوم و تضعي لنفسك مجدا خاصا كمجد أجدادك؟ إلى متى تحكين عن الآخرين؟ احكي عنك عما تفعلين أنت و ما أنجزته أنت، أم ليس لديك ما تحكي عنه؟ أنا أرى الحزن في عينيك و الرغبة في المؤانسة و الاختلاط بالناس الذين فرو منك و من غرورك و ما أرى بطشك هذا بنا إلا تفريغا لتعاستك.
فقاطعتها الجميلة مستغربة و علامات الذهول بادية على ملامحها الجميلة وهي تصرخ بأعلى صوتها:
كيف تجرئن على مخاطبتي بهكذا لهجة و أنت واحدة من خدمي؟لأكسرنك كما كسرت غيرك و لأمتلن بك أمام المرايا لتكوني عبرة لغيرك، من يتجرأ و يخاطبني أنا الملكة الجميلة الغنية ذات السلطان و المال ...
قاطعتها المرآة أي سلطان و مال لك؟ هو لأجدادك و ما أراك انحرفت على خطاهم إلا تقاعسا منك و دلالا بمالك و ضعفا في إرادتك و عزيمتك، فأنت تعرفين حق المعرفة أن العراقة لا تأتي إلا ببدل الجهد و النفس و المال.
سكتت المرآة قليلا و تبادلا النظر الحاد في صمت و سألت المرآة بصوت خفيف: أراك صامتة يا جميلة؟
تنهدت الجميلة وبقيت صامتة و نظراتها في الأرض
قاطعتها المرآة قائلة: اعرف أني لربما ألاقي حتفي كالبقية، لكني ما خاطبتك هكذا إلا لأني اعرف أمك جيدا و جدتك السيدة فهيمة و كذلك جدة جدتك و كلهم أعزاء على قلبي كما أنت، و لا أرى ما أنت فيه حياة بل هو جحيم الأرض.
بدت على الجميلة ابتسامة حنين لأحبائها و سالت من عينيها الجميلتين دمعة حاولت ان تواريها فلازالت جميلة كما ولدت قوية الشخصية حازمة المشاعر.
و قالت و الله إن ما تقولينه لهو الحق بعينه لكن لا اعرف ما العمل؟ و كيف أحقق سعادة نفسي و كيف أكون ذا إرادة قوية ؟ و كيف أقتل هذا الفراغ في داخلي ؟
أجابتها المرآة بهمة وقوة و حزم جلل : حلك لدي ..
قاطعتها الجميلة قائلة: لا تقولي لي اختلطي بالناس فأنا لم اعد أستطيع النظر في أعينهم بعد ما صدر مني، و بعد أن تباهيت عنهم و انفصلت علاقاتنا، و عيرتهم بالفقراء الأغبياء و بحثالة الناس و تباهيت عليهم بعراقة أجدادي و بجمالي و تكبرت على العالمين.
تبسمت المرآة قائلة: توبي لربك أولا من تكبرك هذا و ظلمك للناس و من ثم غادري هذا المكان الذي أتعسك و جولي في بلاد الله و ساعدي المحتاج و الفقير بمالك و طالب العلم بعلمك و النساء بجمالك و نصائحك.
لكن أولا عليك اجتياز اختبارين، فهل أنت موافقة ؟
أجابتها الجميلة في حيرة و تردد و خوف و قلق بادين عليها : أيتها المرآة الصالحة إني حائرة على أمري و لا اعرف بماذا أجيبك حاليا، فهذا سيكون خروجي الأول بعد غياب دام السنين و لكني أسألك إمهالي حتى ليلة الغد و سيكون لك عندي الجواب النهائي.
فضحكت المرآة حتى بانت نواجذها ....
و الأميرة واقفة مستغربة متسائلة : مالذي اضحك في جوابي ؟؟؟
أمسكت المرآة نفسها من الضحك بصعوبة وقالت : هذا ضحك فرحي بك فقد كنت متأكدة أنك لازلت تملكين خصال أجدادك في قرارة نفسك وتملكين حكمتهم التي امتازوا بها وتأنيهم في اتخاذ القرارات المصيرية.
هنيئا لك فقد تجاوزت أول إختبار و غدا بعدما اسمع ردك وان كان بالإيجاب ستمرين بالاختبار الأخير و تبدئين حياتك الجديدة.
دخل الخادم يرتعد من الخوف و العرق يتصبب من جبينه قائلا: سيدتي، هذه مرآتك الجديدة لقد تم إحضارها اليوم.
أجابته الجميلة باستغراب: الم تحظروها البارحة؟ وماذا تكون تلك، و التفتت لتشير لمرآتها فلم تجد إلا الحائط فارغ.
بقيت تنظر بذهول، و انصرف الخادم مستغربا حائرا من أمرها.
فتبسمت الجميلة وعلامات الغرابة بادية على محياها و أدركت حقيقة المرآة، ثم انتفضت لأفكارها الأعمق و لرحلتها الأطول و تساءلت:
ترى كيف سيكون الاختبار غدا ؟
لفت الجميلة لنافذتها غروب الشمس الجميل
لطالما كان جميل لكن لماذا اليوم أراه أجمل ؟
و غرفتي الم الحظ قبلا أنها مظلمة لماذا؟ رغم أن الضوء يحيطها من كل صوب
يا الهي هذه حديقتي لا بل حديقة أمي و جدتي لماذا لم اعد اهتم بها ؟
تبدو زهورها ذابلة رغم اهتمام الخدم بها ؟
لقد تغير الكثير في حياتي، لا بل مر شريط حياتي أمام عيني وأنا غافلة عنها
لماذا يحدث هذا
وكأني كنت منومة ؟
هل كنت؟
أسئلة كثيرة لا أجد إجابة لها، لكن الأن سأنصرف لأمري و ادرسه من جوانبه كلها و استعين بمكتبة جدي و أبي و أعرف عن مشارق الأرض و مغاربها.
ضلت الجميلة تدرس هذا الكتاب و ذاك و تبحث هنا و هناك و غفت على كتبها حتى هزها صوت ينادي للصلاة فانتفضت واقفة : أهذه صلاة الفجر؟
تجيب نفسها قائلة: ياااا كم مر الوقت بسرعة و الغريب أني لم أحس بالملل و الفراغ كعادتي رغم أني كنت اقرأ الكتب قبلا ، فماذا اختلف الآن؟
أجابها الكتاب هذا لأنه أصبح لك هدفا محددا الآن. هدفا يخدم الناس و في رضى الله
أجابته قائلة لقد صدقت أيها الكتاب و الله انه لشعور رائع أن نعمل في ما يرضى الله و أن يكون لنا هدف للعيش و ما شعوري هذا إلا بفضل الله و الحمد لله، كما وأني سأزفك خبرا سعيدا أيها الكتاب: لقد وافقت على خوض غمار هذه الرحلة و بعد صلاة الفجر سأخبر المرآة بقراري هذا لأجري الامتحانين المتبقين و اعد عدتي للإنطلاق فأجابها الكتاب : هذه بشرى لي و عندي طلب أرجوك خذيني معك فقد مللت من الركود هنا دون فائدة ، خذيني و أفيدك بعلمي في رحلتك فأجابته قائلة إذا نجحت في الاختبارين فلك هذا.
و امتلأت عيناها بالأمل و العزم و تبسمت فانضاءت الغرفة بنور جمالها لأول مرة ، الجمال المشع بالأمل، بالطموح و الرغبة في العمل و العطاء، جمال دون تكبر أو قسوة أو حب للذات فقط.
ارتمت السبحة بين يديها: أرجوك خذيني أنا أيضا و قد أتى علي الظهر و أكل و أنا عاطلة عن العمل، فاستغربت جميلة قائلة الم أكن أسبح بك قبلا؟
و طأطأت السبحة رأسها قائلة: كان تسبيحك بلا حياة و لا تأمل و كان كلام بشفتيك لا بقلبك و عقلك، الآن أرى فيك الخير و أعرف أن تسبيحك بعد هذا سيكون صادقا و ذا معنى في قلبك، كما أني سأحميك من الشر الذي قد يلاقيك خارجا.
فأجابتها الجميلة سأرى في أمرك فيما بعد..
انتفضت لتصلي صلاة الفجر، أنهت ركعاتها و علامات الرضا بادية على عينيها السوداوين، ثم تبسمت و صدرت منها ضحكة و كأنها ساخرة، نضرت السبحة لها قائلة: ما المضحك جميلتي؟؟
طأطأت رأسها و قالت لم أعرف أن للصلاة طعم حلو المذاق هكذا، كنت أصلي بتثاقل و كره في نفسي و كأني أأدي واجب فقط أما الآن فاني أحس بالراحة و الطمأنينة و القرب من الله و كأني كنت أناجي ربي في كل كلمة و حركة قمت بها.
تبسمت السبحة و قالت الآن ستتغير كل حياتك للأحسن لأن كل حركة تقومين بها بغية تحقيق هدفك الأسمى ستكون ذات معنى.
جاءت المرآة و علامات السرور و التحدي بادية على و جهها و قالت : هل أنت مستعدة يا جميلتي؟
أجابتها الجميلة بكل ثقة و عزم و ابتسامة على شفتيها : اجل
أجابتها المرآة أول اختبار لك هو الاعتذار لأهل بلدك بعدما أصابهم منك من أدى و ظلم و تكبر، أجابته الجميلة مستغربة : لكن أنت أدرى بأنهم يكرهونني و لن يقبل احد منهم اعتذاري و سوف يعيرونني و ينهرونني.
أجابتها المرآة بنظرة حكمة: اجل اعرف ما ستلاقينه هناك و كل ذالك من شانه ان يزيل كل ذرة كبر لازالت بقلبك، فهل انت مستعدة للنجاح في الاختبار الثاني ام انك استسلمت؟؟
اجابتها الجميلة : لا و الله لن استسلم بل سأنجح في هذا الاختبار و ها أنا ذا منطلقة، انطلقت الجميلة نحو القرية و بدأت توقفت وسط ساحة القرية و نظرت للأرض قليلا و كأنها تفكر بمقدمة مثيرة لنظرات المارة ثم رفعت رأسها بقوة و قطبت حاجبيها و اخدت نفسا عميقا و قالت: يا أهل قومي لقد مسكم مني كبر و قسوة و قد تخليت عن مساعدتكم بمالي و جاهي عندما كنتم في أمس الحاجة لي، لكن ها انا ذا أدرك الآن خطئي و أني مشرفة على رحلة الى بلاد الله لأكفر عن خطئي فهلا سامحتموني قبل رحيلي قالت هذا و هي تتنهد من شدة البكاء و هي تمسح دموعها بكم ثيابها
اشفق عليها البعض و قالو : لا تثريب عليك يا صغيرتي
لكن البعض الأخر رفضوا مسامحتها بل عيروها و أهانوها بقوة و اعتبرو اعتذارها ضعف منها و نزولا من قصرها العاجي و هي فرصة ليفرغ الكل فيها غيضه و حنقه و يتلذذوا بإهانتها.
عادت الجميلة تبكي و علاماتن الفشل و الحزن و اليأس بادية على محياها
حاول الكتاب مواساتها و كذلك السبحة و بدأت تبحت عن المرآة لتعرف منها هل يمكن اعتابر فشلها في اخد مسامحت الناس لها نجاحا ام هو الفشل الدريع و عودتها لنقطة الصفر، لكن المرآة لم تظهر و استمر حزن الجميلة و بكائها طوال الليل حتى الفجر
ظهرت المرآة بعد صلاة الفجر و نظرت لها الجميلة بعينين حمراوين ووجه بائس قائلة لقد عيروني و أهانوني إلا بعضا منهم و لكن الأهم أني لم أحضى بمسامحتهم الا نفرا قليل منهم و هذا ان عنى شيء فهو فشلي في الامتحان، كنت متخوفة ان ابقى فاشلة و تصدق نبوءة قومي في، كيف اكون ناجحة و انا تجاوزت الامتحان الأول و انا لا ادري و فشلت الفشل الدريع في الثاني، سامحني لقد خيبت ضنك و املك في انا ...
قاطعتها المرآة قائلة و من قال انك فشلت او نجحت
لكن...
صرخت المرآة: توقفي و لا تضيفي كلمة حتى انهي كلامي، ليس النجاح في الامتحان الثاني بعدد الناس الذين اقروا بمسامحتك و انما يكون النجاح بتجاوز نفسك و تصغيرها و احتقارها و النزول عند الادنى منك و عدم التكبر على العالمين من الناس فقراء ام اغنياء ضعفاء ام اقوياء، ذا جاه ام اقل نسبا منك .. ففي النهاية كلنا عباد الله و لا فرق بين احدنا و الاخر الا بمدى تقواه
سكتت قليلا و رفعت ناظريها الى الجميلة التي مزقت كم ثيابها باسنانها من الخوف و الترقب لقرار المرآة و ابتسمت ابتسامتا عريضة قائلة:
يا صغيرتي استعدي للامتحان الاخير
قفزت الجميلة من الفرح في جل انحاء الغرفة صارختا: لقد نجحت نجحت انا لست بفاشلة افرحي يا امي افرحي يا جدتي افرحو يا اسلافي لم ينقطع نسلكم كما ضن الكل..
قاطعتها المرآت قائلة : الامتحان التالث ، و بسبب ما اصابك من ارهاق و الم سوف اخففه عنك و هو التالي : سوف تتبرعين بنصف مالك لأهل قريتك لتساعديهم على الخروج من حالة الفقر المبقع الذي هم فيه
تلاشت علامات السرور من وجه الجميلة و ارتسمت علامات الغرابة و الدهشة من اقتراح المرآة و قالت: النصف؟ اليس بكثير كما انهم ادوني و غالبيت من سيصلهم مالي رفضو مسامحتي و هزؤوني امام الصغير و الكبير الحقير و العزيز و ذاك مال اجدادي كدو في جمعه ثم كيف اعيش الفقر و لم أألفه ان كنت سأصرف النصف المتبقي في رحلتي هذه، لا استطيع العيش فقيرة ايتها المرآة الصالحة اسفة لتخييب ضنك و طأطأت رأسها عائدة لفراشها.
المرآة: اليست هذه الرحلة لمصلحتك انت اولا و اخيرا اليست الرحلة رغبة منك في الخروج من حزنك و كسلك و احساسك بالفراغ الكبير الم يكمن مالك عديم الفائدة قبلا الم تكوني تبدريه على ملذات الحياة و اشباع رغباتك الزائلة و الان بعد رأيتك لطريق الحق تعز عليك بضع دريهمات زائلة و لو ارادها منك الله ما ابقائها في جيبك هنيهة حتى لو دفنتها تحت الارض.
الجميلة: كلامك صحيح لكن على الاقل اتركي لي مدة حتى افكر في قراري هذا و ادرسه من جوانبه
اجابتها المرآة : لا لن افعل فالوقت يداهمنا و القرار الصائب و اضح ان ارتأيته والا عودي لقصرك العاجي و لأموالك و دهبك الوفير.
نضرت الجميلة و امعنت النظر في المرآة لا لن اعود لذلك القصر و سوف لن اتراجع عن هذه الرحلة مهما كلفني الأمر.
ضحكت المرآة بقوة و قالت هذه الجميلة جميلة التي اعرفها، الأن اتدأت رحلتك انطلقي و ابدئي من أي مكان تشائين فالخيار لك.
امتلأت بالأمل و نظرت للطريق التي تؤدي للغابة و من بعدها المدن المجاورة وقالت: الأن انا حية، الأن سأبقى حية

---------------------------------------------------------

هذا الفصل الاول و للقصة بقية كما انها تحتوي فصول لكل واحد مغامرة مختلفة،القصة موجهة للصغار على امل يستفيدو منها اكثر من القصص التافهة ليقدموها للضغار الان و التي لطالما كرهتها مذ كنت صغيرة و كنت اجدها تافهة جدا و انا بنت 6 او 7 سنين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://aml-hanan.forumarabia.com
samra



عدد المساهمات : 43
تاريخ التسجيل : 01/09/2010

مُساهمةموضوع: رد: قصة الجميلة جميلة من تأليفي   الأربعاء سبتمبر 01, 2010 6:34 pm

قصة رائعة ننتظر البقية عاجلا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Hanane2026
Admin
avatar

عدد المساهمات : 443
تاريخ التسجيل : 14/08/2010
العمر : 33
الموقع : aml-hanan.forumarabia.com

مُساهمةموضوع: رد: قصة الجميلة جميلة من تأليفي   الجمعة سبتمبر 03, 2010 7:27 pm

samra كتب:
قصة رائعة ننتظر البقية عاجلا

ان شاء الله

علي كتابتها في المحمول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://aml-hanan.forumarabia.com
lama



عدد المساهمات : 57
تاريخ التسجيل : 01/09/2010
الموقع : http://aml-hanan.forumarabia.com

مُساهمةموضوع: رد: قصة الجميلة جميلة من تأليفي   الجمعة سبتمبر 03, 2010 10:00 pm

قصة جميلة و معبرة

اعجبتني

ننتظر البقية بادن الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
motadayina



عدد المساهمات : 44
تاريخ التسجيل : 01/09/2010

مُساهمةموضوع: رد: قصة الجميلة جميلة من تأليفي   الإثنين سبتمبر 20, 2010 1:05 pm

شكرا ليك اختي

قصة رائعة للكبار و الصغار
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
assalam



عدد المساهمات : 68
تاريخ التسجيل : 03/09/2010

مُساهمةموضوع: رد: قصة الجميلة جميلة من تأليفي   الأربعاء أكتوبر 13, 2010 10:03 am

تبارك الله .الله يوفقك في المزيد انشاء الله
تستحقين التشجيع و أكثر من التشجيع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Hanane2026
Admin
avatar

عدد المساهمات : 443
تاريخ التسجيل : 14/08/2010
العمر : 33
الموقع : aml-hanan.forumarabia.com

مُساهمةموضوع: رد: قصة الجميلة جميلة من تأليفي   الأربعاء أكتوبر 13, 2010 12:16 pm

شكرا ليك اختي lama

و شكرا ليتشجيعك اخي assalam
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://aml-hanan.forumarabia.com
 
قصة الجميلة جميلة من تأليفي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
امل و حنان :: خير جليس في الانام كتاب-
انتقل الى: